طباعة

تمكنت فرقة مكافحة التهريب وسرقة السيارات لأمن ولاية مستغانم مؤخرا من الإطاحة بعصابة لتزوير الوثائق الإدارية واختلاس الأموال العمومية يقودها مقاول وزوجته، حسب ما علم اليوم الثلاثاء من هذا السلك الأمني.

وأوضح المصدر أن العملية جاءت بناء على معلومات تفيد بتسجيل تجاوزات وخروقات قانونية في أحد إجراءات الاستفادة من قرض مالي بإحدى المؤسسات البنكية بولاية وهران.

وبينت التحريات المعمقة التي باشرتها الضبطية القضائية منذ شهر جوان الماضي أن أحد المقاولين وزوجته قاما بتزوير وثائق أصلية لشاحنات وتقارير أشغال وتقديم مشروع وهمي لرهنها والاستفادة من قرض بنكي بقيمة 40 مليون دج, يضيف نفس المصدر.

كما أظهرت تحقيقات الفرقة الجنائية أن رئيس إحدى الملحقات الإدارية التابعة لبلدية مستغانم قام بتزوير محررات رسمية والمصادقة عليها بالتواطؤ مع مدير المؤسسة البنكية لتسهيل الحصول على القرض المالي.

وبتهمة تكوين جمعية أشرار والتزوير واستعمال المزور في محررات رسمية واختلاس أموال عمومية وسوء استغلال الوظيفة وعدم التبليغ عن جريمة فساد, تم تقديم المشتبه فيهم وبينهم امرأة وموظفين إلى النيابة بمحكمة مستغانم.

وأمرت الجهات القضائية بإيداع رئيس الملحقة الإدارية الحبس المؤقت ووضع مدير المؤسسة البنكية تحت الرقابة القضائية فيما لا تزال الأبحاث جارية لتوقيف المقاول وزوجته وأحد شركائه, كما أشير إليه.