طباعة

خصص ما لا يقل عن 9.360 منصب تكويني جديد بقطاع التكوين المهني والتمهين بولاية الوادي تحسبا لدورة سبتمبر القادم حسبما علم من مسؤولي مديرية القطاع.

وتم إدراج العروض التكوينية المفتوحة بناء على الإستراتيجية التي تضمن تلبية رغبات طالبي التكوين المهني والتمهين من شباب المنطقة في إطار التكفل الجاد بطموحاتهم وتكييف التخصصات التكوينية مع عالم الشغلي كما أوضح مدير القطاع, بلقاسم غسكيلي.

وتتوزع تلك المناصب على مستويين ( المستوى الأول) وهو التكوين المتوج بشهادة دولة (7.250 منصب) ويضم أنماط التكوين الإقامي الأولي ( 3.055 منصب) والتمهين (3.345) والتكوين في الوسط الريفي (205) والتكوين عن طريق المعابر (325) والدروس المسائية (290) والمدارس المعتمدة (30 منصب), مثلما أوضح السيد غسكيلي.

ويتمثل المستوى الثاني في التكوين المتوج بشهادة تأهيل (2.110 منصب) في أنماط التكوين التأهيلي (120 منصب) والمرأة الماكثة في البيت (990) والدروس المسائية (645) والمدارس المعتمدة (30) والتكوين في الوسط الريفي (295) والفئات الخاصة (30 منصب).

وأعطت مصالح التكوين المهني في إطار الدخول القادم عناية بالغة لتكوين الفئات الإجتماعية الهشة في المجتمع ضمن مسايرة القطاع لإنشغالات هذه الفئات المتمركزة سيما بالمناطق المعزولة والقرى النائية بما يسمح بتكريس مفهوم العائلة المنتجة كما أشار نفس المسؤول.

تجدر الإشارة أن قطاع التكوين والتعليم المهنيين بولاية الوادي يتوفر على أربعة (4) معاهد وطنية متخصصة في التكوين المهني و 17 مركز للتكوين المهني والتمهين وستة (6) ملحقات للتكوين المهني وأربعة (4) مدارس معتمدة.