طباعة

أكد والي ولاية الجزائر عبد الخالق صيودة, اليوم السبت, أن الموسم الدراسي (2019 / 2020) سيعرف استلام 102 مؤسسة تربوية تضم مجمعات مدرسية (ابتدائية) و متوسطات وكذا ثانويات بالإضافة الى 24 قسم توسعة و 9 مطاعم مدرسية,وذلك في إطار جهود الدولة لتوفير الظروف والإمكانيات اللازمة خلال الدخول المدرسي.

كما سيتم غضون الأسبوع القادم استلام 65 مجمع مدرسي خاص بالطور الابتدائي من أصل 78 مؤسسة قيد الإنجاز و 13 أخرى خلال الفصل الأول من السنة الدراسية أي ما يعادل 960 قسم بطاقة إضافية تفوق 38.400 مقعد بيداغوجي, يضيف السيد صيودة في ندوة صحفية عقب جولة تفقدية للعديد من مشاريع قطاع التربية بالجزائر العاصمة بكل من المقاطعات الإدارية الرويبة وبئر مراد رايس و الشراقة. مشيرا إلى استلام كذلك 13 متوسطة و 5 ثانويات إلى جانب 9 مطاعم و29 قسم توسعة.

و تم كذلك تجهيزهذه المرافق --يقول السيد الوالي-- بكافة الوسائل لتكون جاهزة لاستقبال التلاميذ قريبا, مبرزا أن دخول هذه المشاريع حيز الخدمة سيخفف الضغط الذي كانت تشهده العديد هذه المؤسسات بالعاصمة خاصة في مناطق الأقطاب السكنية الجديدة الموزعة عبر مختلف المقاطعات الإدارية ال13 للعاصمة على غرار مشاريع تقع بكل من حي الكروش بالرغاية و عين المالحة وجنان سفاري ببلدية جسر قسنطينة وأيضا بأولاد فايت و المدينة الجديدة سيدي عبد الله وباقي البلديات.

وبخصوص مشاريع طور المتوسط, فقد تم برمجة استلام ما يناهز 265 قسم تربوي بطاقة استيعاب إضافية تقدر ب 10.240 مقعد أما الطور الثانوي فقد تم استلام 5 ثانويات جديدة من أصل 8 مبرمجة تضمن زهاء 8000 مقعد جديد ستمكن من القضاء على  الاكتظاظ داخل الأٌقسام على مستوى باقي المؤسسات, مشيرا أنه سيتم إلغاء العمل بنظام الدوامين عبر معظم المؤسسات التربوية.

من جهة أخرى أفاد السيد صيودة أن الأوعية العقارية لإنجاز 98 مؤسسة تربوية بالعاصمة المسجلة بميزانية تقدر ب 12 مليار دج و 830 مليون دج والتي لم تنطلق بعد, قد تم توفيرها و تتواجد العملية في مرحلة الصفقات العمومية للانطلاق في انجازها.

وذكر نفس المسؤول أن الولاية خصصت في المجال التضامني لفائدة العائلات المعوزة غلاف مالي يقدر ب 13 مليار سنتيم تم توزيعها على البلديات للتكفل باقتناء 25.000 حقيبة مدرسية كمرحلة أولى, فيما خصصت ميزانية 30 مليار سنتيم كقيمة للمنحة المدرسية (3000 دج) لفائدة 100.000 تلميذ.

أما فيما يخص المطاعم المدرسية التي يبلغ عددها 331 بالعاصمة فقد إستفادت حسبه من إعانة من طرف الصندوق المشترك للجماعات المحلية وتتمثل في غلاف مالي فاق 76 مليار سنتيم لتحسين الوجبات الغذائية التي تقدم على مستوى المدارس الابتدائية إضافة إلى تخصيص 216 حافلة للنقل المدرسي لصالح أكثر من 25.000 تلميذ.

وأكد السيد صيودة من جهة أخرى أنه تم تخصيص أزيد من 4000 مليار سنتيم ضمن الميزانية الإضافية للولاية (قيد المصادقة على مستوى مصالح وزارة الداخلية ) للتكفل بإنجاز مشاريع جوارية كانت مسجلة منذ سنوات و لم تنطلق الأشغال بها,لها علاقة مباشرة مع الحياة اليومية للمواطن على غرار الطرقات والإنارة الريفية و تجديد قنوات الصرف الصحي وكذا إعطاء الأولوية لقطاع الشباب والرياضة (مسابح جوارية, قاعات للرياضة) وكذا التهيئة العمرانية.

وأكد كذلك على عزمه توفير كافة الأغلفة المالية لتجسيد هذه المشاريع "من أجل رفع الغبن على المواطن", كما تأسف لكون نسبة الربط بالغاز الطبيعي في العاصمة يصل الى حدود 70 بالمائة فقط.