الجفاف يهدد المنطقة الرطبة "ضاية الفرد" بتلمسان
Search
Lundi 30 Mars 2020
Journal Electronique

تعتبر المنطقة الرطبة "ضاية الفرد" ببلدية العريشة ولاية تلمسان، التي تعد أهم بحيرة للتنوع البيولوجي بالولاية، مهددة جراء العديد من العوامل الطبيعية والبشرية، حسب ما أبرزته رئيسة قسم بالحظيرة الوطنية لتلمسان ، حفيظة بن معمر حسناوي.

وأشارت ذات المختصة، اليوم  السبت، على هامش معرض افتتح بمقر الحظيرة الوطنية "لالة ستي" من  طرف السلطات المحلية للولاية بمناسبة إحياء اليوم العالمي للمناطق الرطبة أن  "هذه المنطقة الرطبة التي بإمكانها أن تمتد خلال مواسم تساقط الأمطار إلى  127.000 هكتار مهددة بالجفاف إذا لم تتحسن الظروف المناخية خلال هذا الموسم".

ويتم تعداد نحو 20.000 طير يوميا بهذه المنطقة الرطبة مما يشير -حسب نفس  المصدر- الى أن هذه الطيور المحلية أو المهاجرة ستغادر الموقع إلى مكان آخر  يوفر ظروفا أحسن. وفي الوقت العادي تضم هذه المنطقة الرطبة المصنفة ضمن الاتفاقية الدولية "رامسار" حوالي 60 صنفا من الطيور .

وقد عرفت "ضاية الفرد " العديد من فترات الجفاف الشديد مند الثمانينيات إلى غاية سنوات 2000 عندما جفت البحيرة تماما وهذا ما أثر بشكل كبير على التنوع  البيولوجي، وفق ذات المصدر.

كما أن هذه المسطحة المائية المهددة بالجفاف الذي يعد عاملا طبيعيا تتعرض  أيضا إلى اعتداءات بشرية تساهم بشكل مباشر في تدهورها .

ويتعلق الأمر أولا برمي المياه المستعملة التي تتدفق من قرية بلحاج بوسيف المجاورة مما يتعين انجاز محطة لتصفية المياه المستعملة أو اعتماد طرق طبيعية  لمعالجة المياه حسب ما أبرزه محافظ الغابات للولاية كازي سعيد .و يزيد من تدهور هذه المنطقة حسب ما ذكرته بن  معمر حفيظة ،هو الحرث المكثف في الجوار المباشر للبحيرة. كما أن 

"بعض الطيور تضع بيضها على الأرض والحرث يمكن أن يمنع إعادة تكاثر هذه الأصناف  فضلا عن الصيد الجائر وسقي القطيع بهذه المنطقة الزراعية والرعوية التي تشكل  عوامل إضافية تهدد التنوع البيولوجي" .

وتضم ولاية تلمسان أيضا منطقة رطبة من نوع مختلف وهي" غار بومعزة " التي  تعتبر كهف كارستية وخزان للمياه الجوفية وهي مصنفة أيضا وفق اتفاقية "رامسار". 

 و تعتبر هذه المنطقة الرطبة غير معروفة كثيرا باعتبار أن استكشافها يحتاج إلى فرق متخصصة مجهزة للنزول إلى القاع. وتعد المعلومات القليلة حول هذه المغارة  نتيجة استكشاف قام به منذ بضعة سنوات فريق أجنبي، حسب ما أشير إليه .

وتزخر ولاية تلمسان أيضا بمغارات بن عاد (بلدية عين فزة) والتي تعد الأكبر في  شمال إفريقيا غير أنها لم تصنف بعد ذات أهمية دولية. ويتم إعداد ملف لتصنيف  واد تافنة ضمن اتفاقية "رامسار"، كما أشير اليه.

  • tebboune-investiture008
  • tebboune-investiture007
  • tebboune-investiture006
  • tebboune-investiture005
  • tebboune-investiture004
  • tebboune-investiture003
  • tebboune-investiture002
  • tebboune-investiture001
  • tebboune-investiture009
  •  tebboune-investiture012
  • tebboune-investiture010
  • tebboune-investiture012
  • tebboune-investiture011

دولـــي

مـجـتـمـع

    • كورونا :قوافل تضامنية لمساعدة الفئات الهشة بمختلف ولايات الوطن

       تنظم وزارة التضامن الوطني والاسرة وقضايا المرأة, بالتنسيق مع عدة قطاعات أخرى, بداية الاسبوع المقبل قوافل تضامنية بمختلف ولايات الوطن لاسيما بالمناطق النائية يتم من خلالها تقديم مساعدات انسانية لفائدة الفئات الهشة الى جانب القيام بعمليات تحسيسية وتوعوية تفاديا لانتشار وباء فيروس كورونا (كوفيد 19).

سـيــــاحـة

    • قريبا ..فتح قـرية سياحيـة بتـاغيت

      يرتقب فتح قرية سياحية جديدة بتاغيت ولاية بشار، مما سيساهم في تحسين قدرات استقبال السياح جزائريين وأجانب الوافدين إلى المنطقة، حسب ما أكده، اليوم السبت، ممثل الديوان الوطني الجزائري للسياحة (أونات) ببشار.

علوم وتـكـنـولـوجـيـــا

اقــتــصــاد

    • سوناطراك تعتزم تخفيض ميزانيتها ل2020 بـ50 بالمائة

      يعتزم مجمع سوناطراك خفض ميزانيته السنوية لـ2020 بحوالي 50 بالمائة, مع تأجيل المشاريع غير الاستعجالية, بسبب تداعيات تفشي وباء "كوفيد-19" على أسواق النفط, حسب ما أفاد به الرئيس المدير العام للمجمع توفيق حكار في حوار صحفي نشر اليوم الأحد.

ثـقــافــة

صـحـــة

بـيـئـــــة

كـرة الـقـدم

ريـاضــــة

    • أدرار: تـرقـيــة الـتـرويــج للـقـدرات الـسـيــاحـيــة مـن أجـل إنـجـاح الـمـوســــم...

      ترتكز جهود قطاع السياحة والصناعة التقليدية بولاية أدرار على ترقية فرص الترويج للقدرات السياحية المتنوعة التي تزخر بها المنطقة لإنجاح الموسم الجديد للسياحة الصحراوية, حسب مسؤولي القطاع.  

      ويتجلى ضمن هذا التوجه المراهنة على تثمين المناسبات و التظاهرات الإجتماعية والدينية و الشعبية المحلية إلى جانب العمل على تعزيز منشآت الإستقبال, بما يضمن ترقية وجهة "أدرار" وتلبية حاجيات السياح الذين يتوافدون بكثافة إلى هذه المنطقة من الجنوب.

      وفي هذا الصدد أولت المديرية الوصية أهمية كبرى للجانب الترويجي و الدعائي من خلال الإعتماد على مختلف الوسائط الإعلامية للتعريف بالمقومات السياحية المتوفرة بالولاية على غرار هياكل الإستقبال و المواقع السياحية و البرامج الترقوية الكفيلة بضمان فرجة سياحية ممتعة لزوار المنطقة, حسب مدير السياحة و الصناعة التقليدية.

HORIZONS, VOTRE JOURNAL EN PDF

Hebergement/Kdhosting : kdconcept