طباعة

حقق الجيش السوري، امس الاثنين، تقدما جديدا في خان شيخون بريف إدلب الجنوبي بعد يوم من دخوله المدينة الاستراتيجية من أطرافها الشمالية الغربية لأول مرة منذ عام 2014.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن "قوات النظام تمكنت من الدخول للمدينة من الجهة الشمالية الغربية والسيطرة على أحيائها الشمالية والشرقية".    

وجاء تقدم الجيش السوري بعد اشتباكات عنيفة دارت بين قواته والمسلحين الموالين له من جهة والفصائل المسلحة من جهة أخرى.  

و تمكنت قوات الجيش السوري من دخول المدينة من الجهة الشمالية الغربية والسيطرة على أحيائها الشمالية والشرقية عقب انسحاب الفصائل المسلحة منها جنوباي بحسب المرصد. وتعد خان شيخون معقلا رئيسيا للفصائل المسلحة في ريف إدلب الجنوبي.    

وقال المرصد السوري الأحد إن الجيش السوري ومسلحين موالين له دخلوا إلى الأطراف الشمالية الغربية للمدينة وذلك لأول مرة منذ عام 2014.  

وتمثل خان شيخون نقطة وصل بين أرياف إدلب الشرقي والغربي والشمالي وتشكل السيطرة عليها خطوة أولى في إعادة فتح الطريق الرئيسي الذي يصل بين حلب (شمال) والعاصمة دمشق.    

وبدأ الجيش السوري منذ افريل الماضي عملية عسكرية في إدلب تمكن خلالها من تحقيق تقدم فيها بعد سيطرته على عدة مناطق أبرزها كفرعين والهبيط والزكاة والاربعين وتل عاسي بعد مواجهات مع المعارضة المسلحة.    

ويعمل الجيش السوري على السيطرة على القرى والمزارع المحيطة بالهبيط وخان شيخون من أجل تطويق المسلحين في ريف حماة الشمالي وقطع خطوط إمداداتهم القادمة من ريف إدلب الجنوبي.