احتجاجات في وسط بيروت على فرض الحكومة اللبنانية ضرائب جديدة
Search
Mercredi 27 Mai 2020
Journal Electronique

خرج مئات المواطنين اللبنانيين إلى الشوارع مساء امس الخميس حيث قطعوا عددا من الطرق احتجاجا على ضرائب جديدة تفرضها الحكومة في إطار تحسين الواردات في مشروع موازنة العام 2020.  

وقال وزير الإعلام اللبناني جمال الجراحي فى مؤتمر صحفي عقده مساء امس عقب اجتماع مجلس الوزراء إن الحكومة كانت قد وافقت في جلسة عقدتها يوم أمس الأربعاء على مقترح وزير الاتصالات محمد شقير باستحداث رسم بقيمة 20 سنتا أمريكيا على الاتصالات الهاتفية التي تتم من خلال تطبيقات المكالمات التي تستخدم الإنترنت.    

وسيضيف هذا القرار إلى فواتير الهواتف الخليوية مبلغ 6 دولارات أمريكية شهريا بعد لجوء المواطنين إلى مثل هذه التطبيقات لخفض فواتير هواتفهم مما أدى إلى انخفاض عائدات قطاع الاتصالات بنسبة 30 في المائة بين عامي 2016 و 2017.    

وكانت الدعوة إلى هذه الاحتجاجات قد أطلقت على شبكات التواصل الاجتماعي وردد المحتجون شعارات تدعو الحكومة إلى تقديم استقالتها.  

وتحاول الحكومة اللبنانية اتخاذ تدابير لخفض العجز في الميزانية والحد من الدين العام من خلال فرض ضرائب جديدة.    

وتناقش الحكومة اللبنانية حاليا ميزانية العام 2020 التي يتوقع أن تشمل المزيد من الإصلاحات الاقتصادية والمالية عبر تقليص الإنفاق وإعادة هيكلة القطاع العام والشراكة مع القطاع الخاص ووقف الهدر ومكافحة الفساد.  

وكان لبنان أقر في أواخر شهر يوليو الماضي مشروع موازنة عام 2019 بتأخير 7 أشهر عن موعدها الدستوري وتضمنت خفض العجز الكلي من 11.4 في المائة إلى 7.59 في المائة اضافة الى اصلاحات اخرى.

ويواجه لبنان أزمة اقتصادية حادة في تصاعد الدين العام ي بالتزامن مع تراجع اقتصادي حاد حيث بلغ العجز في موازنة العام الماضي 6 مليارات دولاري فيما بلغ الدين العام وفق بيان لوزارة المالية في الربع الأول من العام 2019 نحو 86.2 مليار دولار أمريكي ما يشكل نحو 150 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.    

ومن شأن تنفيذ الحكومة اللبنانية إصلاحات كانت تعهدت بها في مؤتمر (سيدر) للمانحين لدعم الاقتصاد اللبناني الذي نظمته فرنسا في ابريل من العام الماضي أن يفتح الباب أمام تعهدات الدول والصناديق في المؤتمر بتقديم أكثر من 11 مليار دولار كهبات وقروض لمساعدة الحكومة اللبنانية على تنفيذ مشاريع للاستثمار والنهوض بالبنية التحتية في مختلف القطاعات.

  • tebboune-investiture008
  • tebboune-investiture007
  • tebboune-investiture006
  • tebboune-investiture005
  • tebboune-investiture004
  • tebboune-investiture003
  • tebboune-investiture002
  • tebboune-investiture001
  • tebboune-investiture009
  •  tebboune-investiture012
  • tebboune-investiture010
  • tebboune-investiture012
  • tebboune-investiture011

دولـــي

مـجـتـمـع

    • العائلات الجزائرية تكثف التسوق الالكتروني تحضيرا لعيد الفطر

      يترقب الجزائريون, على غرار باقي الشعوب المسلمة,عيد فطر استثنائي هذه السنة, في ظل وضع طاريء خيم عليه انتشار وباء كوفيد-19 داخل الوطن وخارجه, مما اضطر العائلات الى القيام بتحضيرات خاصة لهذه المناسبة الدينية بالاعتماد على التسوق الإلكتروني عبر الوسائط الرقمية المختلفة.

سـيــــاحـة

    • قريبا ..فتح قـرية سياحيـة بتـاغيت

      يرتقب فتح قرية سياحية جديدة بتاغيت ولاية بشار، مما سيساهم في تحسين قدرات استقبال السياح جزائريين وأجانب الوافدين إلى المنطقة، حسب ما أكده، اليوم السبت، ممثل الديوان الوطني الجزائري للسياحة (أونات) ببشار.

علوم وتـكـنـولـوجـيـــا

    • اكتشاف أكبر انفجار لنجم تم تسجيله على الإطلاق

      أعلن علماء فلك في بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية أنهم اكتشفوا أكبر انفجار لنجم تم تسجيله على الإطلاق وأنه أقوى بعشر مرات من انفجار المستعر الأعظم (سوبرنوفا) العادي وأنه أسطع بنحو 500 مرة, وذلك حسب بحث نشر هذا الإثنين.

اقــتــصــاد

    • الجـزائر تعـلن تخفيض إنتـاجها من النفـط

       قلصت الجزائر التي ترأس مؤتمر منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك), انتاجها النفطي وفقا لاتفاق أوبك+ الموقع في 12 أفريل الماضي, معربة في الوقت ذاته عن ثقتها في ان تحترم جميع الدول الموقعة على الاتفاق التزاماتها في خفض الانتاج.

ثـقــافــة

صـحـــة

    • دراسة : "المتعافون من كورونا ليسوا مصدرا للعدوى "

      كشفت دراسة علمية جديدة أن الأشخاص الذين تصبح نتائج فحوصهم إيجابية مجددا بعد التعافي من الإصابة بفيروس كورونا (كوفيد 19) ليسوا مصدرا للعدوى, ويمكن أن يكون لديهم أجسام مضادة تحصنهم من المرض مجددا بسبب الفيروس.

بـيـئـــــة

كـرة الـقـدم

ريـاضــــة

    • أدرار: تـرقـيــة الـتـرويــج للـقـدرات الـسـيــاحـيــة مـن أجـل إنـجـاح الـمـوســــم...

      ترتكز جهود قطاع السياحة والصناعة التقليدية بولاية أدرار على ترقية فرص الترويج للقدرات السياحية المتنوعة التي تزخر بها المنطقة لإنجاح الموسم الجديد للسياحة الصحراوية, حسب مسؤولي القطاع.  

      ويتجلى ضمن هذا التوجه المراهنة على تثمين المناسبات و التظاهرات الإجتماعية والدينية و الشعبية المحلية إلى جانب العمل على تعزيز منشآت الإستقبال, بما يضمن ترقية وجهة "أدرار" وتلبية حاجيات السياح الذين يتوافدون بكثافة إلى هذه المنطقة من الجنوب.

      وفي هذا الصدد أولت المديرية الوصية أهمية كبرى للجانب الترويجي و الدعائي من خلال الإعتماد على مختلف الوسائط الإعلامية للتعريف بالمقومات السياحية المتوفرة بالولاية على غرار هياكل الإستقبال و المواقع السياحية و البرامج الترقوية الكفيلة بضمان فرجة سياحية ممتعة لزوار المنطقة, حسب مدير السياحة و الصناعة التقليدية.

HORIZONS, VOTRE JOURNAL EN PDF

Hebergement/Kdhosting : kdconcept