طباعة

واصلت الصادرات الجزائرية للإسمنت اتجاهها التصاعدي الذي عرفته خلال الاشهر الاخيرة لتبلغ أزيد من 59 مليون دولار خلال الاشهر 11 من 2019 مسجلة بذلك ارتفاعا بأزيد من 239 بالمئة مقارنة بنفس الفترة من سنة 2018 , حسب مديرية الدراسات و الاستشراف للجمارك.

و يوضح ذات المصدر, ان "الاسمنت المائي" و "اسمنت كلنكر" سجلا تحسنا ملحوظا بحيث انتقلا من 17.47 مليون دولار خلال الاشهر 11 من سنة 2018 الى 59.24 مليون دولار خلال نفس الفترة لسنة 2019 اي بارتفاع قدره 239.20بالمئة.

و من شأن هذه الاحصائيات تجاوز توقعات صادرات الاسمنت المقدمة في شهر نوفمبر الماضي من طرف وزارة التجارة.

و كان الوزير السابق للتجارة سعيد جلاب, قد صرح خلال حفل تصدير حمولة من الاسمنت للمجمع الصناعي "سيلاس" نحو الكوت ديفوار في نوفمبر الماضي من بسكرة, بأن ايرادات صادرات للإسمنت الجزائري ستصل 60 مليون نهاية 2019.

من جهة اخرى, كشفت الجمارك الجزائرية ان خمسة منتجات حققت أزيد من 74.54 بالمئة من الصادرات خارج المحروقات خلال 11 اشهر الاولى لسنة 2019.

و يتعلق الامر بصادرات الاسمدة المعدنية او الكيميائية النتروجينية بحصة قدرها 99ر30 بالمئة, و الزيوت و المواد الاخرى الناجمة من تقطير الزفت   (46ر18 بالمئة) و الامونياك (75ر11 بالمئة) و سكر القصب و البنجر (55ر10 بالمئة) و فوسفات الكالسيوم الطبيعي 82ر2 بالمئة.  

أما صادرات الاسمنت, فشكلت 51ر2 بالمئة من الصادرات خارج المحروقات (مقابل 65ر0 بالمئة) خلال فترة المقارنة.

و تبقى الصادرات خارج ال محروقات هامشية في الاشهر 11 من السنة الفارطة بـ 362ر2 مليار دولار ما يمثل 24ر7 بالمئة من الحجم الاجمالي للصادرات الجزائرية مقابل 675ر2 مليار دولار في نفس الفترة من 2018, حسب المعطيات الاخيرة للجمارك.