طباعة

أكد مدير الوقاية وترقية الصحة بوزارة الصحة والسكان واصلاح المستشفيات الدكتور جمال فورار اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة أنه تم تسجيل وفاة 20 شخصا نتيجة اصابتهم بالأنفلونزا الموسمية منذ انطلاق فصل الشتاء.

وأوضح الدكتور فورار خلال ندوة صحفية نشطها حول تسجيل الحالة الأولى للإصابة بفيروس كورونا لدى رعية ايطاليا تعمل بالجزائر أن حالات الوفاة المسجلة نتيجة تعرضها للإصابة بالأنفلونزا الموسمية تخص أشخاص مسنين يحملون اعراض لا مراض

مزمنة داعيا الذين لم يستفيدوا بعد من اللقاح الى التقدم لأقرب مستوصف صحي للقيام بذلك.

كما كشف في هذا الإطار عن توفير أزيد من 100 الف جرعة على مستوى معهد باستور وهي الكمية المتبقية من بين مليوني ونصف جرعة استوردها المعهد لهذه السنة مؤكدا استعداد هذا الأخير لاستيراد كمية اضافية من الجرعات في حالة نفاذ المخزون.

وكان الدكتور فوزي درار مسؤول عن مخبر الأنفلونزا الموسمية بمعهد باستور شدد فيما سبق على ضرورة جعل التلقيح "اجباريا" بالنسبة للسلك الطبي وشبه الطبي باعتبارهما في الواجهة من ناحية تعرضهم الى الفيروس من جهة ووقايتهم خلال ممارسة مهامهم من جهة أخرى وذلك على غرار ما هو معمول به في العديد من الدول.

واعتبر ذات الخبير من جهة أخرى اللقاح ضد الأنفلونزا الموسمية "بالوسيلة الوحيدة" لحماية الفئات الأكثر هشاشة للفيروس كالمصابين بالأمراض المزمنة والنساء الحوامل والأشخاص المسنين و الأطفال الى جانب تعزيز الإجراءات الوقائية داعيا الى ضرورة "عزل" الأشخاص المصابين عن غيرهم لتفادي انتشار العدوى .

كما حذر ذات الخبير من الاستهلاك المفرط للمضادات الحيوية عند تعرض الأشخاص غير الملقحين الى الإصابة بفيروس الأنفلونزا الموسمية مذكرا بأن هذه الأدوية "بدون فعالية ومكلفة للصندوق الوطني للضمان الإجتماعي الى جانب تسببها في

تخفيض المناعة لدى الشخص المصاب وجعل البكتيريا أكثر مقاومة لهذه الأدوية".

و كانت وزارة الصحة والسكان واصلاح المستشفيات قامت بحملات وطنية وجهوية على مستوى مراكز الصحة الجوارية مع بث ومضات اشهارية عبر التلفزيون و الإذاعة الوطنية لتحسيس المواطنين بأهمية التلقيح التي ستتواصل الى غاية مارس القادم.