زرواطي تشرف على إطلاق حملة "معا لمكافحة النفايات البلاستيكية "
Search
Samedi 04 Juillet 2020
Journal Electronique

أشرفت وزيرة البيئة والطاقات المتجددة فاطمة الزهراء زرواطي اليوم السبت بالجزائر العاصمة على إعطاء إشارة انطلاق حملة تحسيسسة ضد النفايات البلاستيكية بالشواطئ, وذلك بحضور سفير البعثة الديبلوماسية للاتحاد الأوروبي بالجزائر وممثلي مختلف المؤسسات العمومية وجمعيات المجتمع المدني التي تعنى بحماية البيئة.

وأكدت السيدة زرواطي التي شاركت في عملية جمع النفايات بشاطئ خلوفي 1 زرالدة, على أهمية مثل هذه الحملات في التحسيس بمخاطر النفايات البلاستيكية وتأثيرها السلبي على البيئة البحرية, مبرزة أن هذه الفعاليات التي تتواصل طيلة شهر "ستكون للترويج لعملية الرسكلة و إقحام الشباب في هذا المجال الذي له آفاق واسعة خصوصا و أن الدولة تدعم هذا المجال بقوة من خلال كل ميكانيزمات التمويل الموجهة للشباب".

وأكد سفير بعثة الاتحاد الأوروبي بالجزائر السيد جون أورورك في مداخلته أن حملة النظافة التي تخص مكافحة ظاهرة التلوث البحري بالبلاستيك المنظمة بالتعاون مع وزارة البيئة والطاقات المتجددة بالجزائر تندرج في إطار الجهود المشتركة على الصعيد الدولي للإنخراط في مساعي التي تهدف للاجابة على انشغالات وقضايا البيئة حيث ثمن جهود الجزائر في مجال حماية البيئة من النفايات البحرية.

وأشار في هذا السياق أن التلوث البحري أصبح تحديا على الصعيد العالمي حيث أنه يتم سنويا تسجيل رمي ما يقدر بـ‘8 مليون طن من النفايات داخل المحيطات, يمثل فيها البلاستيك نسبة 85 بالمائة وهو ما يضاعف كما قال من تأثيراتها "السلبية والمخاطر" على البيئة والتنوع الحيواني البحري وصحة الإنسان.

وأبرز في هذا الشأن أنه وبهذه الوتيرة سيتم إلى غاية حلول سنة 2050 تسجيل تراجع كبير في عدد الأسماك والكائنات البحرية مقابل ارتفاع قياسي للبلاستيك بالبحار والمحيطات .

وأشارت ممثلة وزارة البيئة والطاقات المتجددة, أمزيان فازية, من جهتها أن الجزائر تسجل سنويا رفع 13 مليون طن من النفايات من بينها أزيد من 2 مليون طن من مادة البلاستيك منه 50 بالمائة يستخدم سوى مرة واحدة فيما يستخرج من البحر 168 ألف طن سنويا تشكل مادة البلاستيك نسبة 17 بالمائة منه وهو "ما ينعكس سلبيا على تكاثر الاسماك والبيئة البحرية وتلوث أعماق البحار" .

وتناولت في هذا المجال جهود الوزارة الوصية في تسيير النفايات وتثمينها باعتبارها مصدر للثروة والترسانة القانونية المستحدثة لحماية البيئة ضمن الاستراتيجية الوطنية في المجال التي ركزت بالدرجة الأولى على إنجاز منشآت بيئية على غرار مراكز الردم التقني ومعالجة النفايات ودور البيئة إلى جانب إنشاء مخابر تحاليل المياه لمحاربة التلوث ومعالجة النفايات وكذا تنمية الاقتصاد الأخضر والطاقات المتجددة.

  • tebboune-investiture008
  • tebboune-investiture007
  • tebboune-investiture006
  • tebboune-investiture005
  • tebboune-investiture004
  • tebboune-investiture003
  • tebboune-investiture002
  • tebboune-investiture001
  • tebboune-investiture009
  •  tebboune-investiture012
  • tebboune-investiture010
  • tebboune-investiture012
  • tebboune-investiture011

دولـــي

مـجـتـمـع

    • عضو لجنة الفتوى: شعيرة الأضحية لا تسقط بإلغاء موسم الحج

      أكد الدكتور محند إيدير مشنان عضو لجنة الفتوى بوزارة الشؤون الدينية في تصريح للقناة الإذاعية الوطنية ، أن الأضحية هي شعيرة من شعائر الإسلام ، داوم عليها الرسول صلى الله عليه وسلم ، إحياء لسنة سيدنا إبراهيم عليه السلام ،ولا تسقط بسبب إلغاء موسم الحج.

سـيــــاحـة

    • قريبا ..فتح قـرية سياحيـة بتـاغيت

      يرتقب فتح قرية سياحية جديدة بتاغيت ولاية بشار، مما سيساهم في تحسين قدرات استقبال السياح جزائريين وأجانب الوافدين إلى المنطقة، حسب ما أكده، اليوم السبت، ممثل الديوان الوطني الجزائري للسياحة (أونات) ببشار.

علوم وتـكـنـولـوجـيـــا

    • اكتشاف أكبر انفجار لنجم تم تسجيله على الإطلاق

      أعلن علماء فلك في بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية أنهم اكتشفوا أكبر انفجار لنجم تم تسجيله على الإطلاق وأنه أقوى بعشر مرات من انفجار المستعر الأعظم (سوبرنوفا) العادي وأنه أسطع بنحو 500 مرة, وذلك حسب بحث نشر هذا الإثنين.

اقــتــصــاد

ثـقــافــة

صـحـــة

بـيـئـــــة

كـرة الـقـدم

    • أدرار: تـرقـيــة الـتـرويــج للـقـدرات الـسـيــاحـيــة مـن أجـل إنـجـاح الـمـوســــم...

      ترتكز جهود قطاع السياحة والصناعة التقليدية بولاية أدرار على ترقية فرص الترويج للقدرات السياحية المتنوعة التي تزخر بها المنطقة لإنجاح الموسم الجديد للسياحة الصحراوية, حسب مسؤولي القطاع.  

      ويتجلى ضمن هذا التوجه المراهنة على تثمين المناسبات و التظاهرات الإجتماعية والدينية و الشعبية المحلية إلى جانب العمل على تعزيز منشآت الإستقبال, بما يضمن ترقية وجهة "أدرار" وتلبية حاجيات السياح الذين يتوافدون بكثافة إلى هذه المنطقة من الجنوب.

      وفي هذا الصدد أولت المديرية الوصية أهمية كبرى للجانب الترويجي و الدعائي من خلال الإعتماد على مختلف الوسائط الإعلامية للتعريف بالمقومات السياحية المتوفرة بالولاية على غرار هياكل الإستقبال و المواقع السياحية و البرامج الترقوية الكفيلة بضمان فرجة سياحية ممتعة لزوار المنطقة, حسب مدير السياحة و الصناعة التقليدية.

HORIZONS, VOTRE JOURNAL EN PDF

Hebergement/Kdhosting : kdconcept