طباعة

لقي أكثر من 40 شخصا مصرعهم حتى الآن بسبب موجة الحر التي تشهدها ولاية "بيهار" شرق الهند, وذلك في الوقت الذي تعاني فيه الولاية من انتشار مرض متلازمة التهاب الدماغ الحاد الذي أسفر عن وفاة 73 طفلا بمدينة "مظفربور", حسب ما أوردته مصادر إعلامية محلية, اليوم الأحد.

وذكرت قناة "إن دي تي في" الهندية, اليوم, أنه تم الإبلاغ عن معظم الوفيات الناجمة عن موجة الحر في مناطق "أورانجاباد" و"جايا" و"نوادا", مشيرة إلى أن 27 شخصا قد لقوا حتفهم في "أورانجاباد" وحدها.

وأضافت القناة الهندية أن البلاد تشهد أسوأ موجة حارة هذا العام حيث سجلت 4 مدن في شمال الهند رقما قياسيا بلغت في بعض المناطق درجات الحرارة 48 درجة مئوية.