طباعة

تم اليوم الخميس بمستغانم تنصيب كل من معروف الطيب رئيسا لمجلس قضاء مستغانم وبن مهيدي لنور نائبا عاما لذات المجلس خلفا لصحراوي عبد الكريم وملاح محمد الأمين على التوالي.

وأشرف على مراسم التنصيب رئيس غرفة بمجلس الدولة محمد روابحي كممثل لوزير العدل حافظ الأختام الذي ذكر في كلمة بالمناسبة ب"حجم الأعباء والمهام الجديدة المنوطة بكافة إطارات وموظفي قطاع العدالة في هذه المرحلة المفصلية التي تمر بها البلاد والتي تمثل فيها محاربة الفساد بدرجاته وأشكاله واستعادة الأموال المنهوبة و دعم نظام النزاهة الوطني من بين الأولويات الملحة".

وأضاف انه "ينبغي على القضاة الذين يحرصون على استقلالية السلطة القضائية أن يتحلو بالحياد واحترام أخلاقيات المهنة والحرص على تطبيق القانون نصا و روحا والعمل على التواصل والتكامل مع مختلف مؤسسات الدولة" يضيف السيد روابحي.

وأبرز أن "ما يتم الحرص على تحقيقه هو جعل من سلك القضاء قضاء مواطنة بكل ما يشتمل عليه هذا المصطلح من المعاني وأن يكون في نفس الوقت عصريا و يعمل في إطار من المسؤولية و المرونة وسلامة الخدمة و التقدير و مسايرة الحركية متعددة الصور التي تمر بها البلاد حاليا".

وأقيمت مراسم التنصيب بمقر المجلس القضائي الذي يضم ثلاث محاكم (مستغانم وعين تادلس وسيدي علي) بحضور السلطات المحلية والأسرة القضائية من قضاة ومحامين ومساعدي القضاء.

وتم تنصيب الرئيس الجديد للمجلس القضائي بعد تحويله من ولاية أدرار التي كان يشغل فيها نفس المنصب إلى مستغانم خلال الحركة الأخيرة التي أجراها رئيس الدولة عبد القادر بن صالح في سلك القضاء والتي تضمنت أيضا تعيين النائب العام الجديد بذات المجلس بعدما كان يشغل منصب نائب عام مساعد بمجلس قضاء الجزائر.