طباعة

تم تخصيص غلاف مالي بـ40 مليار دج لصيانة شبكة الطرقات الولائية والبلدية على المستوى الوطني، حسب ما أفاد اليوم السبت من برج بوعريريج المدير العام للمنشآت بوزارة الأشغال العمومية بوعلام شتبي.

وأوضح ذات المتحدث على هامش لقاء عمل بمقر الولاية دعا إليه والي الولاية عبد القادر بلخزاجي لدراسة أسباب الحوادث على الطريق السيار-شرق غرب خصوصا في جزئه المار بالولاية والمقدر بـ92 كلم " انه تم برسم قانون المالية لسنة 2020 تخصيص

غلاف مالي بقيمة 40 مليار دج لصيانة شبكة الطرقات عبر الوطن منها 30 مليار دج للطرق الولائية و 10 مليار دج للطرق البلدية و هي العمليات التي ستنطلق "عما قريب" بهدف تحسين وضعية الطرقات والاستجابة لمتطلبات المواطنين على المستوى المحلي".

وأضاف ذات المصدر انه تم اتخاذ جملة من التدابير تتعلق بتدعيم ولاية برج بوعريريج بالعتاد على غرار شاحنات وكاسحات الثلوج إلى جانب تدابير أخرى سيتم اتخاذها بعد تقارير الخبرة التي ستقدم للوزارة الوصية حول وضعية الطرقات "لأن أولوياتنا ،كما أضاف- هي أريحية وسلامة المواطن".

من جهته، أشار علي خلفاوي المدير العام الجديد للوكالة الجزائرية للطرق السريعة إلى وجود نقائص على مستوى الطريق السيار خصوصا فيما يتعلق بالإشارات المرورية موضحا أن وكالته ستعمل على تداركها حيث سيتم اتخاذ اجراءات استعجالية من خلال القيام بأشغال الصيانة على مستوى بعض المحاور التي تعرف حركة مرورية كثيفة على غرار منحدر زنونة ببلدية الياشير إلى جانب تكثيف عملية رش الملح للطرقات.

وأضاف ذات المتحدث أنه سيتم "قريبا" إطلاق حملة للوقاية من حوادث المرور، مبديّا أسفه بالمناسبة على كثرة الحوادث التي تقع على الطرقات منها الحادثين الأخيرين بالولاية على مستوى الطريق السيار شرق-غرب و الذي أودى بحياة 7 أفراد في ظرف 24 ساعة.

بدوره، أشار مدير الصحة بالولاية عبد الله قاسي في تدخله على أن تكاليف مصاب بحادث مرور تبلغ أكثر من 2 مليون دج فيما تشير الدراسات - حسبه - إلى احتلال الجزائر المرتبة الثالثة عالميا في الوفيات بسبب حوادث المرور حيث يسجل حادث كل 20 دقيقة ووفاة شخص كل 3 ساعات.