طباعة

اعتبر رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم (الفاف), خير الدين زطشي, اليوم الجمعة, أن نادي اتحاد الجزائر الذي خسر مباراته أمام الجار مولودية الجزائر على البساط (3-0), بعد رفضه لخوض اللقاء "الداربي" في تواريخ الفيفا, من حقه متابعة قضيته.

وصرح رئيس الهيئة الفدرالية خلال استضافته بحصة رياضية للإذاعة الوطنية: ''العديد من لاعبي اتحاد الجزائر كانوا مع المنتخب الوطني العسكري بالإضافة للاعب اللافي الذي كان مع المنتخب الليبي. وعليه, فإن الاتحاد كان من حقه طلب رفض لعب اللقاء أمام المولودية''.

وأضاف زطشي: ''خلال اجتماع المكتب الفدرالي بمدينة ورقلة, بعض أعضاء مكتب الرابطة طرحوا مشكل امكانية إجراء بعض اللقاءات المتأخرة خلال تواريخ الفيفا من أجل تخفيف برنامج المنافسة. وبعد حديث مطولا, تقبلنا الفكرة ولكن بشرطين. الشرط الأول هو عدم إجراء أي لقاء متأخر في نفس الوقت الذي يلعب فيه المنتخب الوطني. أما الشرط الثاني, أن تتفق الأندية المعنية بإجراء اللقاءات في التواريخ التي عرضت عليهم''.

ويبدو أن الرابطة لم تأخذ معيار رفض الاتحاد إجراء اللقاء أمام المولودية في تواريخ الفيفا بعين الاعتبار, ما جعلها تقرر بخسارة ''الاتحاد'' على البساط مع خصم ثلاث نقاط من رصيده.

بعدها, قررت إدارة الاتحاد اللجوء الي المحكمة الرياضية من أجل استرجاع كل حقوقها.

وكان مقررا أن تكشف المحكمة الرياضية عن قرارها يوم الخميس 21 نوفمبر قبل أن يتم تأجيله إلى تاريخ لاحق.