الرئيسية
Search
Samedi 21 Septembre 2019
Journal Electronique

أعلن وزير التربية الوطنية عبد الحكيم بلعابد، الخميس من البليدة، عن إطلاق رقم أخضر (1075) لاستقبال انشغالات اولياء التلاميذ ،وكذا العاملين بالقطاع مؤكدا أن هذا الرقم سيكون بمثابة قناة اتصال مباشرة معهم بهدف طرح جميع انشغالاتهم الخاصة بترقية هذا القطاع الحساس.

من جهة اخرى، كشف الوزير، عن تشكيل لجنة وزارية مشتركة تضم عدة قطاعات وزارية ستعمل على إقرار الإصلاحات الكفيلة بـ"تخفيف الأعباء المعنوية و المادية لامتحان شهادة البكالوريا".

وتضم هذه اللجنة بحسب ما أوضحه الوزير في تصريح للصحافة على هامش زيارة عمل و تفقد قادته للولاية، كلا من وزارات التربية الوطنية والبريد وتكنولوجيات الإعلام والإتصال والدفاع الوطني التي أوفدت خبراء يتمتعون بكفاءات عالية.

اكد الفريق أحمد قايد صالح, نائب وزير الدفاع الوطني, رئيس اركان الجيش الوطني الشعبي, أمس الاربعاء بأدرار, أن اغلبية الشعب الجزائري تريد التخلص في أسرع وقت ممكن من هذا الوضع الحالي وتأمل في الاسراع لإجراء انتخابات الرئاسة في اجالها المحددة, حسب بيان لوزارة الدفاع.

وفي كلمته التوجيهية امام اطارات وافراد الناحية العسكرية السادسة بالقطاع العملياتي ببرج باجي مختار, أوضح قايد صالح أن "اغلبية الشعب الجزائري تريد التخلص في أسرع وقت ممكن من هذا الوضع الحالي وتأمل في الاسراع لإجراء انتخابات الرئاسة في اجالها المحددة", مضيفا أن الشعب الجزائري "المتسم بالوعي العميق لكل ما يحيط بوطنه والمتسم بالقدرة الشديدة على التحليل الصائب لخلفيات الاحداث الدائرة وطنيا واقليميا وحتى دوليا, يرى ان اجراء الانتخابات والاحتكام الى الصندوق هو الحل الامثل والاجدى والاصوب للبلاد والعباد".

أكد الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني, رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي اليوم الاربعاء بتمنراست, أن قيادة الجيش أدركت منذ بداية الأزمة وجود "مؤامرة ضد الجزائر و شعبها" و وضع استراتيجية "محكمة" لمواجهتها وفقا للدستور وقوانين الجمهورية.

وفي كلمة توجيهية إلى وحدات الناحية العسكرية السادسة بالناحية العسكرية 6 بتمنراست, اوضح قايد صالح :"أود في البداية أن أشير إلى أننا أدركنا منذ بداية الأزمة أن هناك مؤامرة تحاك في الخفاء ضد الجزائر وشعبها, وكشفنا عن خيوطها وحيثياتها في الوقت المناسب, ووضعنا استراتيجية محكمة تم تنفيذها على مراحل, وفقا لما يخوله لنا الدستور وقوانين الجمهورية, إذ واجهنا هذه المؤامرة الخطيرة التي كانت تهدف الى تدمير بلادنا", حسب بيان لوزارة الدفاع.

وأمام هذا الوضع- يضيف الفريق قايد صالح- "قررت القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي من موقع مسؤوليتها التاريخية مواجهة العصابة وإفشال مخططاتها الدنيئة, وتعهدنا أمام الله والوطن على مرافقة الشعب ومؤسسات الدولة ووفينا بالعهد", يضيف نفس المصدر.

صرح وزير الاتصال, الناطق الرسمي للحكومة حسان رابحي اليوم الثلاثاء أن الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر القادم هي "رغبة أغلبية الجزائريين" باعتبارها "السبيل الأنجع " لتمكين البلاد من تعزيز " استقرارها و أمنها".

وأكد الوزير للصحافة على هامش التنصيب الرسمي لأعضاء لجنة تحكيم جائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف أن "الانتخابات الرئاسية هي رغبة أغلبية الجزائريين باعتبارها السبيل الأنجع لتمكين بلدنا من تعزيز استقرارها و توفير شروط تنميتها بما يخدم مصالح شعبنا".

في هذا الصدد, أعرب السيد رابحي عن " ثقته الكبيرة" في قدرة وسائل الاعلام على مرافقة "العمل السياسي الذي يكمن في ضمان أفضل الظروف" لتنظيم هذه الانتخابات التي تعتبر "السبيل الأنجع لتمكين بلدنا من تعزيز استقرارها وأمنها" .

وشدد السيد رابحي أن الجيش الوطني الشعبي قدم اسهاما "معتبرا" و ضمن "مرافقة أكيدة" لمطالب الشعب الجزائري المكرسة في جميع النصوص القانونية والادارية و السياسية.

تم دعوة الناخبين إلى صناديق الاقتراع في 12 ديسمبر لانتخاب رئيس الجمهورية المستقبلي. وهي فرصة للجزائريين لاستعادة الشرعية الدستورية وتعزيز الممارسة الديمقراطية. كما يجب إجراء هذا التصويت في جو هادئ بالنظر إلى الإرادة السياسية القوية التي أبدتها مؤسسات الدولة بالاضافة الى الأحكام التشريعية الموضوعة. فالسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في حد ذاتها ضمان لحرية التصويت بإقبال كبير.

وفي مستقبل قريب، سيتمكن الشارع من عرض مطالبه على المؤسسات المنتخبة بطريقة شفافة ونزيهة. وفيما أكد الكثيرون عن دعمهم للحل الانتخابي الدستوري، رفض بعض السياسيين من المعارضة هذا الحل الذي لا يستجيب، حسبهم، لآفاق الانتقال الديمقراطي. ومع ذلك ، فإن "الهدف الرئيسي لإنشاء السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات هو ضمان حياد الإدارة"، حسب المحلل السياسي سليمان الأعرج.

دولـــي

مـجـتـمـع

سـيــــاحـة

علوم وتـكـنـولـوجـيـــا

اقــتــصــاد

    • رفع القيود المقررة في اطار قاعدة 51/49٪

      يقترح المشروع التمهيدي لقانون المالية 2020، الذي عرض أمس الأربعاء على مجلس الحكومة، رفع القيود المقررة في اطار قاعدة 51/49 بالمئة المطبقة على الاستثمارات الأجنبية في الجزائر بالنسبة للقطاعات غير الاستراتيجية.

ثـقــافــة

    • سيلا 24: أكثر من 1020 دار نشر والسينغال ضيف شرف

      يشارك "أكثر من 1020 ناشر" من 40 بلدا في الطبعة الـ24 لصالون الجزائر الدولي للكتاب (سيلا 2019) التي تعقد فعالياتها من 30 أكتوبر إلى 9 نوفمبر المقبل بقصر المعارض الصنوبر البحري بالجزائر العاصمة مع اختيار السينغال ضيف شرف.

صـحـــة

بـيـئـــــة

مـواعــيـــد

  • قطاع الصحة 

تنظم النقابة الوطنية للصيادلة الخواص، يوما وطنيا حول المؤثرات العقلية ،وذلك يوم الاثنين 16 سبتمبر،على الساعة 9صباحا،بفندق الأوراسي بالعاصمة.

  • وزارة الشؤون الخارجية 

تنظم وزارة الشؤون الخارجية ورشة جهوية افريقية حول تطوير حصيلة الجرد الوطني للغازات الدفيئة المسببة للاحتباس الحراري،وذلك يوم الاثنين 16 سبتمبر ،على الساعة 8سا بفندق السوفيتال.

كـرة الـقـدم

ريـاضــــة

HORIZONS, VOTRE JOURNAL EN PDF

Hebergement/Kdhosting : kdconcept