طباعة

أعلنت الحكومة الألمانية, اليوم الثلاثاء, أن  المؤتمر الدولي حول ليبيا سيعقد في العاصمة برلين الأحد المقبل برعاية الأمم المتحدة.

وتشارك في هذا المؤتمر العديد من الدول من بينها الجزائر و الولايات المتحدة  وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وتركيا وإيطاليا ومصر والإمارات.

وأوضحت الحكومة الألمانية, في بيان اليوم, أن الإجتماع الذي سيعقد في مقر المستشارية هو جزء من العملية  التي أطلقتها الأمم المتحدة للتوصل إلى "ليبيا ذات سيادة" ودعم "جهود المصالحة  داخل ليبيا".

وتلقى رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون مساء أمس الاثنين مكالمة هاتفية  حول الوضع في ليبيا من المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل, حسب ما أفاد به بيان  لرئاسة الجمهورية.

و وجهت ميركل دعوة لرئيس الجمهورية  للمشاركة في هده الندوة الدولية حول ليبيا. و أضاف البيان أن رئيس الجمهورية  قد قبل الدعوة للمشاركة في هذه الندوة.

وكانت ألمانيا قد أعلنت منذ مدة عن تبنيها لعقد مؤتمر حول ليبيا فوق أراضيها  تحضره مختلف الأطراف المتدخلة في الملف, سواء الأطراف الليبية المتنازعة, ودول  الجوار, ودول إقليمية ودولية, فضلا عن منظمات أممية ومنظمة الأمم المتحدة لبحث سبل إيجاد حل للأزمة المستمرة في البلاد منذ سنوات.

ويبدو إنعقاد المؤتمر مؤشرا جديدا إلى التهدئة في النزاع في ليبيا بعد دخول  الهدنة حيز التنفيذ الأحد الماضي.

واستضافت موسكو أمس الاثنين محادثات للسلام بين أطراف النزاع الليبي, ووقعت  حكومة الوفاق الوطني على اتفاق وقف إطلاق النار بينما طلب المشير خليفة حفتر  يومين للنظر في اتفاق بشأن التسوية الليبية, حسب وزارة الدفاع الروسية.