طباعة

سيتم قريبا تعميم عمليات زرع الأعضاء من شخص ميت دماغيا على المستوى الوطني بهدف الاستجابة للطلبات الكبيرة للمرضى على هذا النوع من العمليات الجراحية, حسب ما أكده اليوم الثلاثاء بالبليدة وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات محمد ميراوي.

وقال الوزير خلال ندوة صحفية أنه "تم في شهر ماي الماضي القيام بعملية جراحية ناجحة لزرع الأعضاء انطلاقا من شخص ميت دماغيا وعليه سيتم قريبا تعميمها على المستوى الوطني استجابة للعدد الكبير لطلبات المرضى".

وأضاف أنه بعد إنشاء الوكالة الوطنية لزرع الأعضاء و التي تشرف بدورها على 31 فرعا لها على المستوى الوطني "سنضع مخططا جديدا يستجيب للأرقام التي نصبوا إلى تحقيقها في المجال".

وكشف السيد ميراوي عن عقد لقاء مع القائمين على الوكالة في سبتمبر المقبل, سيتم خلاله تقديم الحصيلة السنوية للسنة الجارية و السنة الماضية و التي من خلالها "سنعمل على الرفع من عدد العمليات التي تقوم بها جميع وحدات و فروع الوكالة المتواجدة عبر الوطن", مشيرا إلى أن هذه الحصيلة ستكون بمثابة "ورقة طريق ستسمح لنا بتحسين المعطيات في سنة 2020 و تسجيل عدد أكبر من المتبرعين".

وأشرف الوزير خلال هذه الزيارة على تفقد و تدشين عدة مشاريع و مصالح تابعة لقطاعه, على غرار تدشينه الفرع الجديد للوكالة الوطنية لزرع الأعضاء بالمركز الاستشفائي الجامعي "فرانس فانون" مما سيسمح لهذا الفرع, حسب الشروحات المقدمة بعين المكان, برقمنة جميع ملفات المتبرعين و المرضى على المستوى الوطني و تحديد الأولويات طبقا لقائمة خاصة يتم وضعها من طرف أنظمة و تطبيقات إلكترونية.